ارشيف منوعات

فيديو يكشف اللحظات الاخيرة قبيل وفاة التركية التي اتهم زوجها برميها من أعلى المنحدر

أظهرت لقطات مصورة انتشرت مؤخرًا على نطاق واسع اللحظة المروعة لإلقاء امرأة الحامل اتهم زوجها بدفعها من حافة منحدر لتلقى حتفها.

وأُلقي القبض على هاكان أيسال (40 عامًا) بتهمة قتل زوجته سمرا (32 عامًا) وطفلهما الذي لم يولد بعد، أثناء قضاء عطلة في وادي الفراشة في مدينة موغلا بتركيا.

واتهم أيسال بدفع زوجته، التي كانت حاملًا في شهرها السابع في ذلك الوقت، من أعلى الجرف حيث قُتلت هي والطفل على الفور في يونيو/حزيران 2018. ولا تزال السلطات تحقق في الواقعة.

وكان الزوجان يلتقطان الصور معًا على الجرف، ويقول ممثلو الادعاء إن الحادث كان في الواقع جريمة قتل نفذها أيسال حتى يتمكن من الاستفادة من بوليصة تأمين ضد الحوادث، والتي حصل عليها قبل وقت قصير من وفاة سمرا.

ويظهر مقطع الفيديو، الزوجين يمشيان على طول منحدر جبلي شديد الانحدار، وظهر أيسال ممسكًا بيد زوجته وهي تتسلق الصخور للحصول على رؤية أفضل نحو بحر إيجه على بعد مئات الأقدام من الأسفل.

بعد دقائق، قيل إنه دفعها من فوق الجرف. وقال السائح الذي صور المقطع إنه شاهد أيسال وهو يتصرف بغرابة.

وفي لائحة الاتهام المعدة لجريمة “القتل العمد” ضد الزوج، تنص على أنه خطط لقتل زوجته من خلال أخذ تأمين ضد الحوادث الشخصية نيابة عنها بضمان 400 ألف ليرة تركية (56.13 ألف دولار) إذ إنه كان المستفيد الوحيد منها.

وقال ممثلو الادعاء إن السبب الوحيد وراء جلوسهم على قمة الجرف لمدة ثلاث ساعات هو حتى يتمكن من التأكد من عدم وجود أي شخص حوله، وبمجرد أن أدرك أنهما وحدهما في المكان، قتلها عمدًا بدفعها من فوق الجرف.

كما أشارت لائحة الاتهام إلى أن أيسال طالب بدفع دفعة التأمين بعد فترة وجيزة، لكنها رُفضت عندما تم الكشف عن أنباء التحقيق. وقضت المحكمة الجنائية العليا في مدينة فتحية بإعادته إلى السجن بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار.

وفي مقابلة بالفيديو، استمعت المحكمة إلى شقيق الضحية نعيم يولكو الذي قال “عندما ذهبنا إلى معهد الطب الشرعي للحصول على الجثة، كان هاكان جالسًا في السيارة. لقد دُمرت أنا وعائلتي، لكن هاكان لم يبد حزينًا حتى”. موضحًا أن شقيقته كان لديها خوف من المرتفعات.

وردًا على سؤال حول أقساط التأمين المشكوك فيها، قال أيسال “لقد كنت مهتمًا بالرياضات الخطرة منذ 2014؛ المظلة، القفز بالحبال، التجديف. لهذا السبب كان لدي تأمين على الحياة قبل أن أتزوج”، نافيًا مسؤوليته عن وفاة سمرا.

المصدر : الجزيرة مباشر + ديلي ميل