ارشيف فيديوهات

فيديو حصري لقصف مطار أبها السعودي من الداخل

أعلنت جماعة “أنصار الله” اليمنية (الحوثيون)، الثلاثاء، عن استهداف مطار أبها الدولي في المملكة العربية السعودية بطائرات بدون طيار (درونز)، بينما اتهم المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، الحوثيين بـ”الترويج لانتصارات وهمية”.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ نيوز” التي يسيطر عليه الحوثيون وقناة “المسيرة” التابعة لهم، أن سلاح الجو الذي يسيطر عليه الحوثيون “نفذ عدة عمليات هجومية بعدد من طائرات (قاصف K 2) على مطار أبها الدولي بعسير.

ونقلت الوكالة وقناة “المسيرة” عمن وصفاه بـ”مصدر في سلاح الجو” قوله إن “الطائرات المسيرة أصابت أهدافها المرصودة في مطار أبها الدولي بدقة”. وأعلن الحوثيون خلال الشهور الماضية عن استهداف مطار أبها عدة مرات، لكن أعنفها كان في يونيو/ حزيران الماضي.

لحظة وقوع الهجوم على مطار أبها الدولي في السعودية

من جانبه، قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية، في بيان، إن “انتصارات الجيش الوطني اليمني مدعوماً من التحالف على أرض الواقع أربكت قيادات المليشيا الإرهابية وتستخدم إعلامها المضلل وأذرعه الخفية لتسويق الأوهام”، دون أن يذكر صراحة ما أعلنه الحوثيون عن استهداف مطار أبها.

وأضاف المالكي أن “الانتصارات الحقيقية والفعلية حققها الجيش الوطني اليمني، وبدعم من قوات التحالف لتحرير الأراضي اليمنية، واستعادة الدولة اليمنية من المليشيا الإرهابية التي تضاعفت خسائرها البشرية والمادية، ولم يعد أمامها إلا الكذب والترويج للأوهام، سعياً لرفع الروح المعنوية لعناصرها الإرهابية، بعد أن ترك أغلبهم مواقعهم أمام الضربات الموجعة والهزائم المتتالية، إضافة إلى دعايتها لتضليل القبائل اليمنية للزج بأبنائهم في معارك نتيجتها الموت والخسران، خدمة لقيادة المليشيا ونظام إيران”.

ورأى المالكي أن “المجتمع اليمني يرفض انقلاب وفكر هذه المليشيا الإرهابية الطائفية والعنصرية، وانتهاكاتها الجسيمة بحق الشعب اليمني”. وقال إن “القتل خارج إطار القانون، والإخفاء القسري، وتخزين الأسلحة بالأحياء السكنية، وإطلاق الصواريخ البالستية وسقوطها العشوائي على المدنيين، واستخدام المدنيين كدروع بشرية، وتصفية القيادات، والتهميش الاجتماعي لأبناء الشعب اليمني، أدى إلى امتناع المجتمع القبلي عن الحشد لجبهات قتالها الخاسرة”.