ارشيف منوعات

لاعب مغربي يستدرج فتاة قاصر لمنزله ويغتصبها

منعت شرطة الحدود بمطار محمد الخامس بالبيضاء، أول أمس (الأربعاء)، لاعبا من الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم، من مرافقة بعثة فريقه المتوجهة إلى تركيا، من أجل الدخول في تربص إعدادي مدته 20 يوما استعدادا للموسم الكروي المقبل، بعد أن تبين أنه موضوع مذكرة إغلاق الحدود صادرة عن قاضي التحقيق لاتهامه باغتصاب قاصر.

وأفادت المصادر  أنه بعد تسليم مسؤولي الفريق الجديدي جوازات سفر اللاعبين والطاقم التقني والإداري للمصلحة المختصة للقيام بإجراءات العبور، قبل ركوب الطائرة في اتجاه تركيا، أشعروا من قبل شرطة الحدود، أن اللاعب “ش. م”، بعد تنقيط جواز سفره، ممنوع من السفر لصدور مذكرة إغلاق الحدود في حقه من قبل قاضي التحقيق باستئنافية الجديدة، بعد متابعته، في حالة سراح، في ملف اتهامه من قبل قاصر باغتصابها.

وأثار هذا القرار صدمة لدى الطاقم التقني للفريق، الذي كان يراهن بشكل كبير على مشاركة اللاعب في التربص الإعدادي بتركيا، استعدادا للموسم الرياضي المقبل، ليضطر اللاعب في الأخير إلى العودة لمسقط رأسه بالجديدة.

وتعود تفاصيل القضية إلى أربعة أشهر خلت، عندما تقدمت قاصر 16 عاما بشكاية إلى النيابة العامة تتهم فيها اللاعب باغتصابها، وادعت في شكايتها، أنه كان على علاقة بها، ووعدها بالزواج، وأوهمها أنه رتب لها لقاء مع والدته، فضرب معها موعدا لمرافقته إلى منزل العائلة، فاستدرجها واستغل الفرصة ومارس عليها الجنس بالعنف .

وأحيلت الشكاية على الشرطة القضائية بالجديدة، حيث تم الاستماع إلى اللاعب، الذي نفى جملة وتفصيلا اغتصابه الضحية، واعتبر شكاية القاصر كيدية هدفها النيل منه، قبل أن يعترف أنه كان على علاقة بها، قبل التحاقه بالدفاع الجديدي، وأن علاقتهما انتهت بعد خلاف بينهما، فلم تتقبل الأمر فخططت للانتقام منه. وبعد إتمام البحث، أحيل اللاعب على الوكيل العام باستئنافية الجديدة، وبعد استنطاقه وتمسكه بالإنكار، تقررت إحالته على قاضي التحقيق في حالة سراح.

وخلال البحث التفصيلي مع اللاعب والضحية أمام قاضي التحقيق، أصدر قرار منعه من مغادرة التراب، إلى حين إتمام البحث القضائي في النازلة.