ارشيف اقتصاد

بعد تصريحات أردوغان عن أسعار الفائدة.. الليرة التركية تهبط لمستوى قياسي

أعلن الرئيس التركي خلال لقاء صحفي أنه سيزف بشرى جديدة يوم الجمعة المقبل حول اكتشافات النفط والغاز في البحر الأسود
ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده بحاجة إلى خفض أسعار الفائدة، وأنه تحدث إلى محافظ البنك المركزي بشأن القضية، مما أدى إلى انخفاض الليرة لمستويات قياسية جديدة مقابل الدولار.
جاء ذلك في وقت قال فيه أردوغان إنه سينزف بشرى جديدة يوم الجمعة المقبل حول اكتشافات النفط والغاز، وإن بلاده مفتوحة أمام الشركات الأجنبية للاستثمار.
وأفاد أردوغان في مقابلة مع قناة “تي آر تي” (TRT) الإخبارية (التلفزيون الرسمي التركي) في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، “تحدثت إلى محافظ البنك المركزي اليوم، نحتاج بالتأكيد إلى خفض أسعار الفائدة”.
وأضاف “نحتاج من أجل ذلك أن نرى أسعار الفائدة تبدأ في الانخفاض في يوليو/تموز وأغسطس/آب” المقبلين، مضيفا أن ذلك من شأنه أن يرفع العبء على الاستثمارات، بحسب ما نقلت رويترز.
وأدت تعليقات أردوغان، الذي يصف نفسه بأنه “عدو أسعار الفائدة”، إلى انخفاض سعر الليرة، التي تعرضت بالفعل لضغوط الأسبوع  الماضي، إلى مستويات قياسية جديدة مقابل الدولار.
تراجعت العملة التركية أكثر من 4% إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 8.88 ليرات مقابل الدولار بعد تعليقات أردوغان (رويترز)
وتراجعت العملة التركية اليوم الأربعاء أكثر من 4% إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 8.88 ليرات مقابل الدولار بعد تعليقات أردوغان.
لكن الليرة التركية قلصت خسائرها إلى 1% لمستوى 8.62 ليرات لكل دولار عند الساعة 9:14 صباحا بالتوقيت المحلي.
وعلى عكس الأفكار التقليدية، يفضل أردوغان خفض أسعار الفائدة للحد من التضخم.
وكان أردوغان أقال في مارس/آذار الماضي المحافظ السابق للبنك المركزي ناجي إقبال بعد أن أشرف على قيام البنك برفع متكرر للفائدة منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وعيّن بدلا منه شهاب قافجي أوغلو ليكون رابع محافظ للبنك خلال عامين، مما أدى إلى انخفاض الليرة 12% مقابل الدولار في أسبوع.
وتعرضت الليرة -وهي أسوأ العملات أداء بين الأسواق الناشئة هذا العام- إلى ضربة أخرى الأسبوع الماضي بسبب مخاوف بشأن التضخم العالمي والانتخابات المبكرة في تركيا.

الاستثمار الأجنبي

في غضون ذلك، قال الرئيس التركي إن أبواب تركيا مفتوحة أمام الشركات الأجنبية للاستثمار، مشيرا إلى استعداد بلاده لمنح الشركات الأميركية كافة أنواع الدعم بهذا الخصوص.
وقال في تصريحات أدلى بها مساء الثلاثاء، خلال لقاء مع عدد من الصحفيين على شاشة التلفزيون الرسمي التركي، إنه التقى بممثلي نحو 30 شركة أميركية خلال الأيام الماضية، مضيفا “قلنا لهم بأن مكتب الاستثمار التركي لدينا تحت تصرفكم، نحن مستعدون لتقديم كافة أنواع الدعم لكم”.
وتابع أن اللقاء بممثلي الشركات الأميركية كان جيدا ويستند على المصلحة المتبادلة، وأن الاجتماعات المقبلة ستكون في الولايات المتحدة بعد فترة جائحة كورونا.
أردوغان أكد أن الاقتصاد التركي كان الأسرع نموا في أوروبا خلال الربع الأول من العام الجاري (وكالة الأناضول)
وذكر أردوغان أن الاقتصاد التركي كان الأسرع نموا في أوروبا خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة بلغت 7%، مشيرا إلى أن العنصر الأكثر بروزا في النمو كان في استثمارات الآلات والمعدات حيث بلغ 30.5%.
وحول التوقعات بانتعاش قطاع السياحة التركي، قال أردوغان إن وزير الثقافة والسياحة محمد آرصوي زار مؤخرا ألمانيا وروسيا برفقة وفد، وإنه عاد ببعض الأخبار الإيجابية.
وتعتمد تركيا على الدخل بالعملة الصعبة من السياحة لدعم عجز حسابها الجاري، وتخاطر بموسم ضائع آخر هذا العام في ظل فرض دول عدة قيودا على السفر بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

بشرى النفط

وأعلن الرئيس التركي خلال اللقاء الصحفي ذاته أنه سيزف بشرى جديدة يوم الجمعة المقبل حول اكتشافات النفط والغاز في البحر الأسود.
جاء ذلك في تصريحات مساء الثلاثاء، خلال لقاء مع عدد من الصحفيين على شاشة التلفزيون الرسمي التركي.
والخميس الماضي، قال أردوغان إن بلاده نجحت في إنتاج النفط من آبار مغلقة تم ردمها سابقا بحجة أنها لا تحتوي على نفط.
وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن الرئيس التركي اكتشاف 85 مليار متر مكعب إضافي من الغاز الطبيعي في البحر الأسود، ليرتفع إجمالي احتياطي الغاز المكتشف في منطقة “توناـ 1/ حقل صقاريا” إلى 405 مليارات متر مكعب.
المصدر : وكالات